أهم الأخبارملفات وحوارات

نافذة مصر البلد تحاور مدير مؤسسة الطاقة الحيوية

40% من وحدات البيوحاز تعطلت بسبب أهمال المستفيد

حوار سماح سعيد : 

مع بدء العد التنازلي لإقتراب مؤتمر المناخ بشرم الشيخ 6 نوفمبر القادم ومع استضافة مصر لهذا الحدث  البيئى العالمى الذي يستضيف 126 دولة ، لابد من إظهار و إلقاء الضوء علي دور مصر فى التصدى للقضايا البيئية و التركيز على عدد من المشروعات التي يتم تنفيذها فى هذا السياق لتعريف المواطن بها .

وهنا اخترت “وحدات البيوجاز” لنتعرف علي ما هى طريقة عمل تلك الوحدات ؟ومتى نشأت الفكرة ؟وما الهدف منها؟  وهل لاقت رواجا ؟،
و للإجابة عن هذه التساؤلات توجه موقع ( نافذة مصر البلد )  إلى المهندس وائل رضوان المدير التنفيذى لمؤسسة الطاقة الحيوية لاجراء هذا الحوار وإليكم التفاصيل

-ما هى مؤسسة الطاقة الحيوية ؟

*هى مؤسسة غير هادفة للربح وانشئت بقرار من رئاسة الوزراء ومسجلة فى وزارة التضامن و تعمل كإمتداد مشروع بين وزارة البيئة والإتحاد الأوروبي لإنشاء وحدات الغاز الحيوى من روث الماشية لخدمة الجهات غير المستهدفة بتوصيل الغاز الطبيعى ، حيث  بدأ المشروع فى عام  2009 وانتهى 2015 ، وتم إنشاء مؤسسة الطاقة الحيوية بعدها لاستكمال المشروع وكانت قاصرة على الوحدات المنزلية فقط ، إلى أن حاولنا التوسع فى إنتاج الطاقة الحيوية إجمالا والذى يعد الغاز الحيوي أحد منتجاته .

-متى ظهرت فكرة وحدات البيوجاز ؟

*هى فكرة ظهرت منذ زمن بعيد يرجع لأكثر من ألف عام تقريبا ،ولكننا بدأنا فيه مؤخرا منذ تسعينات القرن الماضى،قديما كانت هناك رائحة غاز غريبة وهو ثانى كبريتيد الهيدروجين نتيحة لإلقاء مخلفات الصرف الصحى فى منطقة الملاحات بالإسكندرية ، إلى جانب اندلاع الحرائق بالعديد من مناطق القمامة بسبب عملية التخمر بها ،وقد سبقنا العديد من دول العالم  فى استخدام الطاقة الحيوية مثل الهند ودول أوربا ، والآن وبعد أن أصبحت ضمن اقتصاديات الدول بسبب الانتشار الواسع لفكرة الاقتصاد الدوار جعل الكل يتسابق لتطبيقها وخاصة بعد إغلاق سلاسل الإمداد وجعلها مستدامة تجعلنا نستفيد من أى شئ فى تلك السلاسل من خلال إعادة الاستخدام.

-تعريف وحدة البيوجاز ؟

* هي  عبارة وحدة  لإنتاج غاز الميثان من الخلايا الحيوية للمخلفات مثل روث الحيوانات وبقايا الأغذية والنباتات و مخلفات الصرف الصحى من خلال عملية التغوير اللاهوائى (التخمير فى عدم وجود الهواء) تنتج وحدات البيوجاز  الغاز فى وجود البكتيريا اللازمة لذلك،  لذا لابد وأن تكون هذه الوحدات مغلقة تماما لمنع وصول الهواء إليها .

-ما حجم الوحدات المنزلية ؟

*كانت البداية حجم الوحدات المنزلية صغيرة و غير كافية للاستخدام المنزلي حيث كانت تكفى لتشغيل جهاز البوتاجاز  ، أما تشغيل باقى الأجهزة المنزلية كالأفران للخبز أو للطهى فكان الفلاح يلجأ إلى استخدام أسطوانات الغاز ، و لكن الآن مساحتها تقترب  من 3 × 4 أمتار وبعمق 3 أمتار لأقرب مكان من المطبخ ، و تحتاج إلى روث 3 من المواشي كحد أدنى حيث تنتج كل رأس ماشية 25 كيلو جرام روث يوميا ، وتحتاج وحدة البيوجاز ل 75 كيلو من روث الماشية يتم تخفيفهم ب 75 لتر من الماء لإنتاج 3 أمتار من غاز الميثان يوميا وهو ما يعادل أنبوبة للبوتاجاز تكفي الاستهلاك المنزلي لمدة 20 يوما وبذلك نكون قد استفدنا من روث الماشية بدلا من  تخزينه للإستخدام حسب الطلب أو يتم تجفيفه وحرقه .

-وكم تكلفتها؟

*الوحدة  المنزلية تتراوح ما بين 18 إلى 20 ألف جنيه ، أما الوحدات الكبيرة للمصانع والمزراع وغيرها فتتوقف على كمية المخلفات الناتجة عنه أو التي يمكن تجميعها .

-وهل يستطيع الفلاح دفع هذا المبلغ بسهولة  ؟

*فى بداية المشروع كانت وحدة البيوجاز ممولة بالكامل كمنحة للمستفيدين ولكن بعد المرور و المراجعة على كافة المشروعات سواء القديمة أو تحت الإنشاء وجدنا 60%من الوحدات هى فقط المستخدمة والباقى مهملة من قبل المستفيد لإنه حصل عليها  دون عبء مادى ،لذا بدأنا منذ أكثر من عامين العمل فى شراكة مع المستفيد حتى يكون لديه إحساس بالمسؤولية ، وهى شراكة بسيطة كأن يقوم بعملية الحفر والتى لا تتعدى 8%  من تكلفة الوحدة ، وهناك العديد من اساليب التمويل حيث قمنا بتوقيع برتوكول تعاون مع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة التابع لوزارة الصناعة لتسهيل تمويل الوحدات حيث يقوم بتيسير القروض للجمعيات الأهلية لتغطية نفقات تكلفة تلك الوحدات ، على أن يرد 60 % من قيمة القرض وال 40 % تعد منحة لا ترد بشرط استكمال المشروع للنهاية ، وكذلك هناك تعاون مع جهات تمويلية أخرى لا تتعدى نسبة سداد القروض بها  ال5%وهذه تطبق فى المشروعات التجارية.

-كم بلغ عدد الوحدات المنزلية حتى الآن؟

*قمنا بعمل أكثر 1700 وحدة في 19 محافظة أغلبها في الصعيد .

-وماحجم وحدة البيوجاز الكبيرة  ؟

* وحدات البيوجاز بمساحات كبيرة  توجد فى المزارع و تتراوح من 50 إلى 250 مترا حيث تعمل على روث الماشية المتواجدة فى المزراع بأعداد كثيرة،  وتنتج كميات كبيرة من غاز الميثان يستخدم فى شيئين  ، اما كطاقة حرق سواء فى المطبخ للطهى أو للتسخين فى مزارع منتجات الألبان أو التسمين وغيرها ، أو يتم استخدام الغاز في توليد الكهرباء، وإذا كان لديه فائض من إنتاج الكهرباء يتم توصليها بالشبكات الحكومية لبيعها بسعر 140 قرشا لكل كيلو وات .

-كم تكلفة الوحدات الكبيرة ؟

*بالتأكيد يرتفع سعرها على حسب التكنولوجيا المستخدمة ، وجارى العمل على وحدة نصف متنقلة بمعنى أن الجزءالثابت بها هو القاعدة الخرسانية ماعدا ذلك من ألواح داخلها قابلة للفك والتركيب ففى حالة تغير النشاط يتم نقل الوحدة لمنطقة أخرى، بدأنا بها فى حديقة حيوان الجيزة كنموذج أولى وسيجرى التسويق لها فيما بعد وستفتتح هذا الشهر وتعمل على روث الحيوانات بالحديقة ، وهذه بشرى لكل مستثمر غير مقبل على وحدات البيوجاز بسبب ارتفاع تكلفتها،  فعلى سبيل المثال لو افترضنا الوحدة بمساحة 500 متر مكعب تعمل بمزرعة بها 600 رأس من الماشية ستتراوح سعر تكلفتها مليون جنيه تقريبا على حسب المكان ، ومع دراسة الجدوى وتوفير الفرص التمويلية له على مدار عدة سنوات سيجد نفسه قام بتوفير أسعار الكهرباء والغاز  وأصبح يمتلك مصدرا أخضر ومستدام لا ينضب .

 -وهل وحدات  البيوجاز تقتصر على مزارع الماشية فقط ؟

* ما ينطبق على مزارع الماشية ينطبق على مزارع الدواجن والسمك فهي ليست مقصورة فقط  على روث الماشية  ، وهناك أيضا وحدات تعمل على مخلفات مصانع الغذاء  مثل مصانع البطاطس ، وتلك الوحدات مفيدة لأصحاب المصانع جدا لإنها الأكثر استهلاكا للطاقة الحرارية سواء لغسيل المنتجات أو فى طهيها وحفظها،وحاليا تجرى تجارب لأخذ بقايا الأكل من الفنادق وتخميرها لاستخراج غاز الميثان من وحدات بيوجاز خاصة بها وقد طبقتها دولة كوريا فى المساكن  الجامعية .

-وضح لنا بمثال معنى سلاسل الإمداد؟

*سلاسل الإمداد تعنى الإستفادة من كافة الموارد المتاحة فعلى سبيل المثال مصانع الأغذية( مصنع البطاطس ) تبدأ عملية الإنتاج من الحقل عندما تأخد الثمار ونقوم بتنظيفها وتقطيعها وبيعها بعد طهيها أو حفظها، ثم نجمع المتبقيات الزراعية من المحصول داخل الحقل ومعها قشور البطاطس وبواقى المنتج المستبعدة فى عملية التصنيع داخل المصنع ونقوم بإنشاء وحدة للبيوجاز تعمل من خلال تلك الفضلات الزراعية لتنتج الغاز داخل المصنع ، وهو ما يعنى توفير شراء غاز أو كهرباء من الشبكات الرئيسية ، حتى المخلفات المتبقية داخل وحدات البيوجاز تعد سمادا عضويا يستخدم فى تخصيب الأرض الزراعية  ، وحسب نوع المحصول والدورة الزراعية فإنه يقلل استخدام السماد الكيماوى من 40% إلى 60 %.

-اشرح لنا كيف يتم عمل وحدات البيوجاز من الصرف الصحى ؟

*بنفس طريقة عمل وحدات البيوجاز السابقة عن طريق التغوير اللاهوائى (للحمأة )،بعد تفتيت المخلفات الصلبة بالصرف الصحى تصبح معلقة فى الماء ثم يعاد ترسيبها ، ويستخدم مخلفات  الإنسان الناتجة عن الصرف الصحى كتغذية لتلك الوحدات ، وهناك بالفعل عدة محطات أنشئت مثل محطة الجبل الأصفر ، و سخا بكفر الشيخ ، وسموحة بالأسكندرية ، وقرية قلهانة مركز اطسا بالفيوم و الأقصر

-وهل هناك فروع  أخرى للطاقة الحيوية؟

*هناك فروع  فى الطاقة الحيوية لإنتاج الطاقة الكهربائية فقط دون إنتاج غاز الميثان ويأتى ذلك من المخلفات الصلبة للقمامة والتي لا يعاد تدويرها بعد عمليات الفرز،  حيث توجد بها نسبة من المركبات العضوية عند حرقها بتكنولوجيا معينة تولد طاقة تكفى لإنتاج الكهرباء.

-هل هناك إقبال على وحدات البيوجاز؟

*هناك اقبال من باب التجريب ودون وعى من البعض و المشكلة هنا  أن تصميم وحدات البيوجاز لها شروط ومعايير وهى أن تكون المنطقة المستهدفة غير مخطط لها توصيل الغاز بها على المدى البعيد ، ووجود التغذية اللازمة لعمل تلك الوحدات لذلك ننصح بالعودة الي الخبراء و المتخصصين في هذاالشأن .

سماح سعيد

حاصلة على ليسانس آداب قسم إعلام جامعة الاسكندرية تدربت بالاهرام المسائي وقسم المعلومات بجريدة الأهرام اليومية وعملت بموقع مصر البلد الإخبارية محررة مؤسسات وهيئات خيرية ، وتعمل حاليا صحفية بموقع نافذة مصر البلد مسئولة عن أخبار وزارة التعليم والصحة والبيئة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى