أهم الأخباراخبار محلية وعالمية

نوفمبر القادم نهاية خطة عمل مشروع WES لعام 2024

كتبت سماح سعيد:

أطلع  باتريك فيغيردت ممثل التعاون البيئي الثنائي والإقليمي، DGENV بالاتحاد الأوروبي، على آخر تطورات سياسات البيئة والمياه في الاتحاد الأوروبي (بما في ذلك نهج الترابط بين المياه والطاقة والغذاء والنظم البيئية (WEFE)).

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة التوجيهية( SCM) لبحث  خطة العمل لعام 2024، لمشروع دعم المياه والبيئة (WES) الممول من الاتحاد الأوروبي، وذلك في الأول من فبراير، خلال الاجتماع السنوي الخامس، عبر الإنترنت.

وأعرب عن ثقته في أن مشروع WES سيستمر في معالجة التحديات والفرص المتعلقة بالمياه والبيئة بكفاءة في البلدان الثمانية.

كما أعربت أليساندرا سينسي  رئيس قطاع البيئة والاقتصاد الأخضر والأزرق بالاتحاد من أجل المتوسط، عن تقديرها العميق للدعم متعدد الأوجه الذي قدمه مشروع WES والذي سيستمر في عام 2024.

و ذكّرت المشاركين بالاجتماع الثاني المقبل للاتحاد من أجل المتوسط، وهو مؤتمر الاقتصاد الأزرق المستدام (أثينا، 19-20 فبراير 2024) حيث سيساهم WES في الجلسة المخصصة لمعالجة تحدي النفايات البحرية.

وأكدت سميرة شعبان، مسئول تحليل البيانات، إدارة المياه بالاتحاد من أجل المتوسط، على التعاون الممتاز بين الاتحاد ومشروع WES،متطلعة إلى وضع اللمسات النهائية معًا على مسودة استراتيجية رابطة WEFE في سلسلة البحر المتوسط من المصدر إلى البحر، إلى جانب الشركاء الإقليميين الرئيسيين الآخرين: الاتحاد الأوروبي، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة(خطة عمل البحر المتوسط، وGWP-Med، وPRIMA).

وقد أكدت تاتيانا هيما منسق خطة عمل البحر المتوسط لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، على التهديدات الخطيرة التي تواجهها المنطقة، وكيف يعمل مشروع WES جنبًا إلى جنب معهم، بدءًا من مراجعة العمل الوطني الخطط (NAPs)، التي تعمل على الترويج لاتفاقية آرهوس في منطقة البحر المتوسط بأكملها، وتطبيق رابطة WEFE كأداة جديدة لمعالجة الأزمات البيئية، والتعليم من أجل التنمية المستدامة.

وقد تبادلت نقاط الاتصال في WES ووفود الاتحاد الأوروبي خبراتها في تنفيذ الأنشطة على المستوى الوطني و الإقليمي، حيث دأب  على دعم البلدان الشريكة على العديد من المستويات، بدءًا من صياغة السياسات وتقديم المساعدة الفنية وبناء القدرات، وحتى مشاركة أصحاب المصلحة وبناء التوافق في الآراء والتعليم والتوعية، بطريقة متكاملة، بناءً على العمل السابق و التأكيد على أوجه التآزر مع الجهود الأخرى الجارية. وقد تم التأكيد أكثر من مرة على الامتنان لاستمراره.

وأكد ستافروس داميانيديس مدير مشروع WES، التزام فريق العمل بتسريع جهوده من أجل استكمال الخطة  بالكامل خلال الأشهر العشرة القادمة.

ووجه الشكر إلى البروفيسور مايكل سكولوس قائد فريق WES، ونقاط الاتصال في WES و EUDs و DGNEAR و DGENV، الشركاء المؤسسون وأعضاء الاتحاد لالتزامهم وعملهم الجاد الذي أدى بشكل جماعي إلى مستوى عالٍ جدًا من الرضا من قبل غالبية المستفيدين، كما يتضح من منهجية تقييم الأثر المتطورة والصارمة للمشروع، بالإضافة إلى التأثير والزخم المثبتين في البلدان والفرص الناشئة الجديدة لمزيد من التقدم.

وخصصت الجلسة الأخيرة من اجتماع اللجنة التوجيهية SCM لمشاريع المياه الاسترشادية التي يتابعها مشروع WES، والتي يتم الانتهاء منها تدريجياً،  عرض ومناقشة نتائجها وتحدياتها بإيجاز.

وأعرب فريديريك فورتشن مدير برنامج EU DGNEAR، الذي شارك في رئاسة SCM مع البروفيسور مايكل سكولوس، قائد فريق عمل مشروع WES، في ملاحظاته الختامية، عن رضاه عن التقدم  حتى الآن،مؤكدا أن هناك الكثير من الترقب للنتائج خلال الفترة النهائية حتى نوفمبر، والذي سيمنح لقب “أبطال البحر المتوسط لمنع التلوث البلاستيكي”.

و أعلن رسميًا عن القرار الخاص بالمرحلة التالية التي تبلغ مدتها 3 سنوات من مشروع WES ، والتي هي قيد التصميم  من أجل استمرار سلس لدعم الاتحاد الأوروبي للتنمية المستدامة في المنطقة.

ويهدف مشروع دعم المياه والبيئة (WES) الممول من الاتحاد الأوروبي في منطقة الجوار الجنوبي للآلية الأوروبية للجوار إلى حماية البيئة وتحسين إدارة الموارد المائية الشحيحة في البحر المتوسط.

ويعالج المشاكل المتعلقة بمنع التلوث وكفاءة استخدام المياه،حيث بدأت أنشطة المشروع في مايو 2019 وتنتهي في نوفمبر 2024، بميزانية إجمالية قدرها 9.508.054 يورو.

سماح سعيد

حاصلة على ليسانس آداب قسم إعلام جامعة الاسكندرية تدربت بالاهرام المسائي وقسم المعلومات بجريدة الأهرام اليومية وعملت بموقع مصر البلد الإخبارية محررة مؤسسات وهيئات خيرية ، وتعمل حاليا صحفية بموقع نافذة مصر البلد مسئولة عن أخبار وزارة التعليم والصحة والبيئة
زر الذهاب إلى الأعلى