واحة الأدب

الصندوق الأسود

بقلم ..

ريهام عبدالواحد

كلا منه له صندوق واقعه الأسود الخاص به ،،

هذ ا الواقع في كثير من الأحيان لا يكون مُرضي

بالنسبه لنا ..

وعلي عاتقك انت فقط تقع مسؤلية أخراجك من

صندوق واقعك

مسؤولية أن تقوم ، أن تسحب ظهرك من بين

مسببات الأحداث ، وعبر دهاليز الظروف ،

باحثا عن الخلاص من متاهة المواقف الضبابية ،

والوعود المترددة ، وأنصاف الحلول ، سيكون

عليك وحدك مسؤولية أن تشحذ همتك وتمتطي

صهوة إرادتك ، وتقوم إلى جثث الذكريات

فتواريها التراب ، وتقسم عليها ألا تستيقظ بعد

اليوم وتصلي عليها صلاة مودع ، وترجع إلى

غربالك الذي جهدت في نسجه لتغطي به شمس

الحقيقة ، فتقطّع خيوطه وتتعلق بأهداب

شمسك التي لن تغيب بعد اليوم، سيكون عليك

وحدك أن تواجه مستقبلك ، وتضع عينك في

عين مخاوفك ، وتغسل شفاه جرحك محتفظا

بالمسافة بينها ليظل مفتوحا ولكن بعد اليوم

دون ألم ، ليظل نازفا ولكن بعد اليوم دون ضعف

خروجك من صندوقك الأسود شيء خاص بك

وحدك ، لا أحد تحت السماء يعنيه أمرك ، فلا

تنتظر يدا تسحبك أو طوق نجاة يحوط بك، لا

تتردد ، لا تؤجل، لا تفكر، لا تتأخر ، فكل لحظة

يضيع فيها ألف مفتاح لخلاصك .

قم وشمر واحمل زادك من النسيان واكتب بقلم

النهاية حروف البداية واستعن بالله وحده وكن

واثقا أن القادم أجمل لا لشيء إلا لأنك

تستحق ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى