مقالات

أمى فى عيون بهية

بقلم سماح سعيد:

البداية كانت شعور  أمى بالآم  فى الثدي وكنت أتخيل ان الامر بسيط  وإنه حالة مرضية عارضة ، ووفقا لمعتقدات زمان ان ما يؤلم من أورام الثدي لا يمثل خطورة   ، فتوجهنا بعد حوالى اسبوعين لمستشفى بهية لندخل فى دائرة فحوصات وتحاليل لا تنتهى على مدار شهرين و نحن متشبثين بحبال الأمل لآخر لحظة أن تخرج علينا النتيجة بأنه ورم حميد لا ضرر من  وجوده و يمكن ازالته بالجراحة  ، إلى أن اصابتنا الصدمة  بعد ان أخبرونا ان  أمى تعانى من الإصابة  بسرطان الثدي فى مرحلته الثالثة وبحاجة إلى تدخل جراحي  ولكن سيسبق ذلك عدة  جلسات للعلاج  الكيمياوى للسيطرة على الورم .

هنا توقف عقلى عن التفكير لدقائق وكأنه يرفض تصديق تلك الحقيقة الموجعة واستمريت فى نقاش الدكتورة المسئولة عن التشخيص .. مين عندها سرطان ؟ وإزاي؟ وطبعا لا احدثكم عن كم

حالة الدمار  النفسي التى عصفت ببقايا روحى اثر سماعي  تلك الكلمة، و حاولت   التظاهر بالقوة و التماسك  أمام أمى وان الموضوع ليس بالكارثة ، فإبتلاء ربنا كله خير ، تملكت منى ساعات بل وأيام واسابيع حالة  اليأس الي درجة انني كنت  أرفض مجرد الرد علي الهاتف وغير راغبة فى رؤية أحد ، إلى أن تعايشنا مع الوضع داعين الله أن يمن عليها بالشفاء هى وكل مريض .

 

إلى هنا كان الجانب المظلم من المنحة الربانية وليست المحنة لم اكتب هذا المقال للمتاجرة بمرض امى ولكن كى ابث واشحذ روح التحدى لدى كل مريض . أن إرادتك القوية وحسن الظن بالله هما أقوى من العلاج .

وهنا أسلط الضوء على الدور الرائع  لمستشفى بهية والذي  كان له أثر كبير في مثابرة  امى وتقويتها و دعم نفسيتها  على تحمل المرض من خلال المعاملة الحسنة فى كل مرة نذهب لهناك لابد من عمل استبيان معها للتأكد من جودة الخدمة المقدمة لها والسؤال عن أوجه التقصير ولا نجد من امى غير الدعاء لهم .

هو مكان اشبه بالمدينة الفاضلة لا يوجد التزاحم الذى نراه فى مستشفيات وزارة الصحة فضلا عن النظافة والتى تضاهى فنادق الخمس نجوم ، والنظام هو سيد الموقف ، الكل يعمل  كخلية نحل  طوال النهار و مع حسن المعاملة تجد نفسك في ألفة مع  المكان دون رهبة و دون ان تدفع جنيها واحدا بل احيانا يقوموا بتوزيع بعض الهدايا على المرضى ومرافقيهم  .

 

وددت أن  انقل لكم شهادة حق للتاريخ ، وقانا الله واياكم شر زيارتها كمرضى ولكن اتمنى زيارتها بكامل صحتكم والتبرع لها لإنها تستحق كل الدعم ، ونصيحتي لكل سيدة للاطمئنان على نفسك   عليكى بالاتصال برقم ١٦٦٠٢ وسيتم الحجز بالرقم القومي  بداية من سن الأربعين واذا كان هناك تاريخ وراثي  للمرض  يبدأ الفحص من سن ال٢٥ مجانا ، أدام الله علينا جميعا الصحة والعافية .

سماح سعيد

حاصلة على ليسانس آداب قسم إعلام جامعة الاسكندرية تدربت بالاهرام المسائي وقسم المعلومات بجريدة الأهرام اليومية وعملت بموقع مصر البلد الإخبارية محررة مؤسسات وهيئات خيرية ، وتعمل حاليا صحفية بموقع نافذة مصر البلد مسئولة عن أخبار وزارة التعليم والصحة والبيئة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى